02 November 2020
Spread the love

كان أول ما قاله كاري لبيل غيتس أثناء مقابلة العمل الوهمية: ” لا أعرف متى كانت آخر مرة أجريت فيها مقابلة عمل؟”

لا شك أن ستيف كاري، لاعب كرة السلة المحترف في الدوري الأميركي للمحترفين NBA والمعروف كأفضل هدافي الرميات الثلاثية في تاريخ الدوري الأميركي، تلقى المئات من الأسئلة من وسائل الإعلام والصحافة، بل وحتى من المعجبين طيلة رحلة نجاحه. واليوم، قرر كاري تبادل الأدوار ولعب دور المُحاور.

في أكتوبر الماضي، أصدر نجم “غولدن ستايت ووريورز” سلسلة فيديو جديدة تحت اسم “حالة الإلهام” على قناته على يوتيوب. كانت الحلقة الأولى من تلك السلسلة بمثابة بداية عظيمة حيث كان الضيف هو الملياردير ورمز التكنولوجيا بيل غيتس. وكانت الحلقة عبارة عن مناقشة بناءة حول تأثيرات كوفيد-19على الاقتصاد بشكل عام – وسوق العمل أيضًا.

وقد جذبت بداية هذا الفيديو انتباه الجميع عندما طلب كاري من بيل غيتس المشاركة في مقابلة عمل وهمية لمنصب مهندس برمجيات مبتدئ مع ميكروسوفت. ثم استمر “كاري” في طرح بعض الأسئلة الشائعة في مقابلات العمل الشخصية على الملياردير عملاق التكنولوجيا و نصير القضايا الانسانية. وتضمنت المقابلة أسئلة مثل لماذا يجب علينا توظيفك، ونقاط قوتك ونقاط ضعفك، وراتبك المتوقع.

ماذا حدث بالضبط،

في سيناريو تخيلي، لعب “كاري” دور مسؤول التوظيف في ميكروسوفت. وفي الوقت نفسه، كان المؤسس المشارك لشركة ميكروسوفت، بيل غيتس، هو المرشح المتقدم بطلب للحصول على منصب مهندس مبتدئ في الشركة ذاتها في عام 2020.

في الواقع، بيل غيتس هو ثاني أغنى شخص في العالم، حيث يبلغ مجموع ثروته 122 مليار دولار، وبلغت قيم ميكروسوفت السوقية 1.6 تريليون دولار. وقد شارك في تأسيس شركة ميكروسوفت مع بول ألين، ولكنه ترك ميكروسوفت في مارس للتركيز على مجالات العمل الخيري.

اطلع أدناه لتجد أسئلة كاري وكيف أجاب بيل غيتس عنها وشارك بعض النصائح السرية.

أنت تتقدم بطلب للعمل كمهندس في ميكروسوفت.  لماذا يجب علينا توظيفك؟

“ينبغي أن تنظر إلى ما أكتبه من برامج برمجية، فأنت تعرف أنني مجنون نوعًا ما. أكتب البرامج التي تتجاوز أي فصول دراسية التحقت بها، وأعتقد أنني تتطورت بمرور الوقت. لذا انظر إلى مدى طموحي حتى الآن”, كان هذا ما قاله غيتس. كان هو وبول ألين ، في الواقع ، المؤلفون المشتركون للغة برمجة ميكروسوفت الأساسية.

وأضاف “أعتقد أنه بإمكاني العمل بشكل جيد مع الناس”. “وأشار أنه غالبا ما أكون صارماً مع الأشخاص الذين أعمل معهم، ولكن بشكل عام، أحب أن أكون في فريق. أحب الأهداف الطموحة. أحب التفكير في كيفية توقع البرامج المستقبلية. إنه رائع، وأريد أن أكون جزءًا منه.”

كيف يمكنك تحديد نقاط القوة ونقاط الضعف لديك؟ وكيف يمكنك استخدامها إذا كان عليك العمل في فريق ما؟

“حسناً، أنا لست شخصاً يعرف الكثير عن التسويق، كما تعلم. لا أحب أن أكون مندوب مبيعات بشكل خاص”. وأضاف “أن أكون في الموقع الذي يكون مسؤول فيه بشكل أكبر عن إنشاء المنتج وتعريفه، هو ما يبهرني.”

وتابع “لقد تابعت تاريخ الصناعة واقرأ الكثير عن الأخطاء التي ارتكبت هناك”. قال مُختصرًا: “لديك فريق يفهم العملاء والمبيعات والتسويق. لن أتمكن على الأرجح من التميز في هذه المواقع، ولكنني أستمتع بالعمل مع هذا الفريق. “

في بيئة العمل الحالية، هناك قدر كبير من عدم اليقين بشأن المستقبل في العديد من المجالات. ولكننا نريد أن نتعرف على المواهب التي نملكها في فريقنا وجعلها تشعر بالتقدير. ما هو راتبك المتوقع لهذا المنصب؟

قال غيتس: “آمل أن تكون حزمة الخيارات جيدة، أنا قادر على المخاطرة وأعتقد أن الشركة لديها مستقبل عظيم. لذلك، أفضل الحصول على خيارات الأسهم أكثر من التعويض النقدي. وأسمع أن بعض الشركات الأخرى تدفع الكثير، لكن عاملني بإنصاف وأكد على الخيارات”.

في نهاية المقابلة، قدم كاري الشكر لغيتس على خوض هذه “التجربة الممتعة”. كما أكد أن هذه الإجابات ستساعد الباحثين عن عمل الشباب على تكوين نظرة عامة حول “كيف تتعامل مع تلك المواقف بثقة وكيف تتحدث عن نقاط قوتك بطريقة تُظهر أنه ما زال هناك الكثير لتتعلمه والكثير لتقدمه لشركتك المستقبلية.”

يمكنك مشاهدة الحوار باللغة الإنجليزية هنا:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You May Also Like